أخر الاخبار

متى فرض الحج وشروطها في الإسلام

متى فرض الحج هو سؤال يبحث عنه الكثير من الأشخاص، الحج هو ركن من أركان الإسلام الذي فرض في العام التاسع من الهجرة، وبالرغم من أن الحج فرض في العام التاسع من الهجرة إلا أن النبي صلي الله عليه وسلم حج في العام العاشر من الهجرة، وذلك بعد أن تم فتح مكة في العام الثامن هجريًا.

كما بعث قافلة في العام التاسع هجريًا إلى مكة وكان أبا بكر الصديق أميرًا عليها، للحج منزلة ومكانة كبيرة تجعله يرتقي في الإسلام إلى مرتبة الجهاد في الأسلام، كذلك فرض الحج على المسلم البالغ العاقل الذي يمتلك القدرة والأستطاع البدنية والمادية، كذلك من يقوم بإداء الحج أكثر من مرة هو تطوع وليس إلزام.

متى فرض الحج 

متى فرض الحج

كذلك وردت العديد من الأقوال في أي عام فرض الحج وبين العديد من هذه الأقوال أن الحج فر ض في العام الخامس هجريًا، كذلك هناك بعض الأقوال أن الحج فرض في العام السادس من الهجرة النبوية وذلك حسب ما ورد عن الإمام النووي، كذلك قال ابن الرفعة أن الحج فرض في السنة الثامنة من الهجرة.

كذلك ورد عن الإمام ابن الجوزية أن الحج فرض في العام العاشر من الهجرة، كما قال الجويني أن الحج فرض قبل الهجرة من مكة إلى المدينة وذلك حسب ما ورد في كتاب "نهاية المطلب في دراية المذهب".

كما ورد عن المارودي وابن عثيمين أن الحج فرض في العام التاسع من الهجرة، كما أضاف أن مكة قبل هذا العام كانت تحت ولاية المشركين، كذلك عندما فتحها المسلمين في عام الثامن الهجرة، ظلوا في مكة شهر رمضان وأوئل شهر شوال ثم خرجوا للقتال حيث انتهى القتال في شهر ذي القعدة فلم يفرض الحج إلا في العام التاسع.

كما استدل على هذا القول بان وجوب الحج في القرآن، حيث نزلت آية الحج في عام الوفود وهو العام التاسع من الهجرة، حيث يقول المولى عز وجل في القرآن الكريم {وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنْ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلً}، وهذه جميع الأقاويل التي وردت في متى فرض الحج.

شروط الحج في الإسلام

كما أن هناك مجموعة من الشروط اللأزمة لوجوب الحج في الإسلام، حيث هناك بعض الأمور المهمة للرجال والنساء وبعض الشروط خاصة بالنساء فقط، كذلك يلزم توفر هذه الشروط لوجوب إداء الحج حيث تنقسم شروط الحج إلى عدة أقسام وفيما يلي نتعرف على بعض منها وهي كما يلي:

  • شروط الوجوب والصحة

وهي الإسلام حيث أجمع فقهاء وعلماء الإيلام على أن الحج لا يُطلب إلا من المسلم، العقل ضمن شروط وجوب الحج هي العقل لأنه شرط للتكليف، فالمجنون ليس من أهل العبادات وسقطت عنه الفروض كما لاتصح العبادة منه وذلك بإجماع العلماء، وذلك حسب ما ورد في الحديث الشريف الذي رواه علي بن أبي طال عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: { رُفِعَ القلمُ عن ثلاثةٍ عنِ النَّائمِ حتَّى يستَيقظَ وعنِ المعتوهِ أو قالَ: المَجنونِ حتَّى يعقلَ وعنِ الصَّغيرِ حتَّى يَشُبَ}.

شروط وجوب وإداء الحج

كذلك بعد ان تعرفنا متى فرض الحج وتعرفنا أن هناك مجموعة من الشروط والتي ذكرنًا فيما سبق بعص منها، وهي شروط الوجوب والصحة، نتعرف فيما يلي على أهم شروط وجوب وإداء الحج وهي كما يلي:

  • البلوغ

كذلك لا يفرض الحج على من لم يبلغ سن البلوغ وذلك لأنه ليس من أهل التكليف، ولكن إن حج وهو صغير صح منه الحج وكان ذلك تطوعًا وذلك حسب ما ورد في الحديث الشريف عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه { أنَّ امرأةً رَفعتْ صبيًّا لها إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقالتْ: يا رسولَ اللهِ ألِهَذا حَجٌ قال: نعمْ ولكِ أجرٌ}.

كذلك تجب عليه الفريضة بعد سن البلوغ وذلك لأنه قام بإداء حجة غير واجبة عليه فلا تسقط الحجة الواجبة وذلك حسب ما ورد في حديث ابن عباس رضي الله عنهما ان الرسول صل الله عليه وسلم قال: { إذا حجَّ الصبيُّ فهي له حجَّةٌ حتى يعقِلَ، فإذا عقَل عليه حجَّةً أُخرى، وإذا حجَّ الأعرابيُّ فهي له حَجَّةٌ، فإذا هاجر فعليه حَجَّةٌ أُخرى }.

  • الحرية 

كما يعد من شروط وجوب إداء الحج هو أن لايكون العبد يعمل في خدمة سيده، ولذلك لعدم استطاعته ماديًا، لكن إذا قام بالحج بعد أن إذن له سيده فالحج هنا صحيح ولكن يعتبر تطوعًا، وإذا تحرر وجب عليه الحجة اللازمة.

شروط وجوب الحج 

كذلك تعد شروط الوجوب من أهم شروط الحج والتي نتعرف عليها فيما يلي، كما ذكرنًا أن الحج فرض على المسلم البالغ العاقل كذلك من أهم شروط وجوب الحج هي الاستطاعة وفيما يلي نتعرف على تعريف الأستطاعة وحكمه، كذلك بعض المعلومان عن أقسامه وهي كما يلي:

  • الأستطاعة وهي تعني امتلاك القدرة المادية والبدنية على القيام بجميع مناسك الحج، حيث تختلف من شخص إلى أخر.
  • كذلك على حسب ما اعتادوا عليه وبعض الضوابط الخاصة بقدرة الحاج على الركوب وكذلك تامين الرحلة، كذلك لابد أن تكون تلك القدرة المادية زائدة عن النفقة التي تلزمه أو على حاجاته الأساسية.
  • يأتي حكم الأستطاعة بشروط الوجوب وذلك بإجماع العلماء، حيث تم ربط وجوب الحج بالاستطاعة.
  • فمن لم يستطع الحج فلا يجب عليه كما لا تعد الأستطاعة شرطًا للأداء الحج.
  • أقسام الأستطاعة القدرة بالمال والبدن حيث يجب أن يقوم الحاجّ بجميع مناسك الحج بنفسه وأن تكون النفقات من ماله الخاص.
  • كذلك الشخص العاجز بالمال والبدن لا يجب عليه الحج وذلك بإجماع فقهاء الإسلام.
  • القادر بماله دون بدنه لا إختلاف على عدم وجوب الحج عليه، إلا أن كان الحج لا يتةقف على المال وذلك بالنسبة لأهل مكة.
  • القادر بماله دون بدنه من الممكن أن يُنيب غيره لأداء الحج وذلك حسب ما صرح به أئمة الإسلام الشافعية والحنابلة.
  • الحكمة من تأخير فريضة الحج

كذلك بعد ان تعرفنا فيما سبق أن الحج فرض في العام التاسع من الهجرة، يأتي سؤال مهمة لماذا تم تأخير فرض الحج فهو أحد أركان الإسلام الخمس، ولكن تم فرضه في العام التاسع من الهجرة بعد فتح مكة، وتأتي الحكمة من تأخير فريضة الحج على المسلمين هي أن قبل ذلك كانت مكة تحت حكم المشركين حيث تم منع الرسول صل الله عليه وسلم في العام السادس من الهجرة هو أصحابه من أداء العمرة، لذلك تم تاخير فرض الحج حتى يتم فتح مكة وتكون تحت حكم المسلمين، وبذلك تصبح مستعدة لأستقبال الحجاج وزوار بيت الله الحرام.

في نهاية المقال تعرفنا على متى فرض الحج كذلك تعرفنا على أهم شروط الحج من شروط الوجوب والصحة والأداء كذلك تعرفنا على الحكمة من تاخير فرض الحج على المسلمين وذلك حتى تم فتح مكة في العام الثامن من الهجرة، الحج ركن من أركان الإسلام ويعني في اللغة العربية أن تقصد شئ وفي الشريعة هو قصد بيت الله الحرام لأداء مناسك الحج وإقامة شعائر الإسلام الحج فرض على المسلم في حالة الاستطاعة المادية والبدنية.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -