أخر الاخبار

فرض الحج في السنة وتعريف الحج في اللغة والشرع

فرض الحج في السنة و تعريف الحج في اللغة والشرع، وأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم في فرض الحج، لفريضة الحج من أركان الإسلام والتي تجب على كل مسلم قادر، لذلك ستتناول في هذا المقال كل ما يتعلق بفرض الحج في السنة النبوية الشريفة.

 فرض الحج في السنة تعريف الحج في اللغة والشرع

كلمة الحج في اللغة هي: القصد، والحج: قصد التوجه إلى البيت الحرام بالأعمال المشروعة فرضًا وسنةً، وهو قصد الكعبة لآداء أفعال مخصوصة في زمن مخصوص.

فرض الحج في السنة

حكم الحج

قد شرع فرض الحج في أواخر سنة تسع من الهجرة، والحج كما يعلم كل مسلم هو واجب، وهو أيضًا ركن من أركان الإسلام، ودليل وجوب الحج في القرآن والسنة والإجماع.

أما عن الكتاب، فجاء في قوله تعالى: (ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا).

وقوله تعالى: من استطاع إليه سبيلا في تفسير العلماء، في قول ابن عباس رضي الله عنه (السبيل) ملك الزاد والراحلة، وعلى. هذا فإن معناه أن المسلم المالك لما يوصله لأداء فريضة الحج، وكذلك مالكًا لما ينفقه على حاجته من طعام وشراب ومسكن وزائدًا عن حاجة من يعولهم، فقد وجب الحج عليه، وإلا فهو غير مالك للسبيل، أو لا يفرض عليه الحج.

وقد بين رسول الله صلى الله عليه وسلم وجوب الحج فقال: " بني الاسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وحج البيت، وصيام رمضان" وقد أجمع المسلمون على ذلك، واجمع أهل العلم على وجوب الحج مع الاستطاعة، وأن الركن الخامس من أركان الإسلام الخمسة.

فرض الحج في السنة

فرض الحج في السنة النبوية

وفي فرض الحج في السنة النبوية، جاءت الأحاديث الشريفة للرسول صلى الله عليه وسلم عديدة لتدل على أهمية فرض الحج.

عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ( يا أيها الناس، قد فرض الله عليكم الحج فحجوا) ، قال رجل: أكُل عامٍ يا رسول الله ؟ فسكت صلى الله عليه وسلم، حتى قالها ثلاثًا، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: " لو قلت نعم لوجبت ولما استطعتم" رواه أحمد ومسلم والنسائي، وفيه دليل على أن الأمر لا يقتضي التكرار.

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سُئل رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي الأعمال أفضل ؟ فقال:" أيمان بالله وبرسوله " فقال: ثم ماذا؟ قال " ثم الجهاد في سبيل الله" ، قيل ثم ماذا ؟ قال: ( ثم حج مبرور) متفق عليه، وهو حجة لمن فضل نفل الحج على نقل الصدقة.

وعن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: بينما نحن جلوس عند رسول الله، جاء رجل فقال: يا محمد، ما الإسلام؟ قال: " الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، وان تقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتحج البيت وتعتمر، وتغسل من الجنابة، وتتم الوضوء، وتصوم رمضان" ، وذكر باقي الحديث، وأنه قال " هذا جبريل أتاكم يعلمكم دينكم". رواه الدار قطني، وقال: هذا إسناد ثابت وصحيح، رواه أبو بكر الجورقي في كتابه" المخرج على الصحيحين".

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاءً إلا الجنة". رواه الجماعة إلا أبا داوود.

وقال صلى الله عليه وسلم في حديث أبي هريرة والأقرع بن حابس: " إن الله فرض عليكم الحج فحجوا"، وفي اللفظ الآخر: " كتب عليكم الحج فحجوا"، فلما قال صلى الله عليه وسلم من رحمة الله تعالى أنه جعله مرة واحدة في العمر؛ لأن له كلفة، والناس متفرقون في البلاد، وهو في محلٍ معين: مكة، فمن رحمة الله أن جعله مرة واحدة في العمر لمن استطاع، وهكذا العمرة على الصحيح، مرة واحدة في العمر.

فرض الحج في السنة

هل العمرة فرض أم سنة؟

ذهب بعض العلماء إلى أن العمرة سنة، والصواب أنها فرض مرة في العمر، لحديث الرسول " حُج عن أبيك واعتمر"، ولحديث عائشة رضي الله عنه " عليهن جهادٌ لا قتال فيه:  الحج والعمرة "، ولما رواه الدار قطني وابن خزيمة، وجماعة، والجوزقي، وجماعة في حديث جبرائيل لما سئل عن الإسلام قال: " إن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدًا رسول الله وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتحج وتعتمر، وتغتسل من الجنابة، وتتم الوضوء، وتصوم رمضان"، والمقصود أن هذا دليل على فرض العمرة، وأنها فرض عمري، مرة في العمر كالحج، على الرجال والنساء.

تعجل الحج

التعجل في اللغة: هو السرعة، والسرعة التي تتطلبها هنا هي التلبية، فتلبية الدعوة إلى الله تعالى هو دليل على الإيمان والعبادة، وقد جاء في الحديث الشريف عن تعجيل الحج: عن ابن عباس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من أراد الحج فليتعجل، فإنه قد يمرض، وتصل الضالة، وتعرض الحاجة" رواه ابن ماجة.


أنواع نسك الحج

وينقسم الحج من حيث طبيعة النسك إلى ثلاثة أنواع وهي:

·         حج التمتع: ويعني أن الحاج ينوي أولاً أداء العمرة، وذلك في الأيام العشرة الأوائل من شهر ذو الحجة، ثم يحرم بها من الميقات، ويقول: " لبيك بعمرة"، ويتوجه الحاج بعد ذلك إلى مكة.

·         حج القران: ويعني أن الحاج عند الإحرام ينوي الحج والعمرة معًا، فيقزل: " لبيك بعمرة وحج" ثم يتوجه إلى مكة ويطوف طواف قدوم، ويبقى محرمًا إلى أن يحين موعد مناسك الحج، فيؤديها كاملة، من الوقوف بعرفة، ورمي جمرة العقبة، وكذلك سائر المناسك، وليس على الحاج أن يطوف ويسعى مرة أخرى للعمرة، بل يكفيه طواف الحج وسعيه، وذلك لما ورد في صحيح مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لعائشة: " طوافك بالبيت وبين الصفا والمروة يكفيكِ لحجك وعمرتك". ويعتبر حج القران أفضل أنواع الحج عند الأحناف.

·         حج الأفراد: ويعني أن ينوي الحاج عند الإحرام الحج فقط، فيقول: " لبيك بحج" ثم يتوجه إلى مكة ويطوف طواف القدوم، ويبقى محرمًا إلى وقت الحج، فيؤدي مناسكه من الوقوف بعرفة والمبيت بمزدلفة، ورمي جمرة العقب، وسائر المناسك أيضًا، حتى إذا أنهى مناسك الحج بالتحلل الثاني، خرج من مكة وأحرم مرة أخرى بنية العمرة_ إن شاء الله _ وادى مناسكها، والإفراد يعد أفضل أنواع النسك عند الشافعية والمالكية؛ لأن حجة الرسول صلى الله عليه وسلم عند الشافعية والمالكية كانت بالإفراد.

فرض الحج في السنة

فضل الحج

ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم العديد من الأحاديث التي تتحدث عن فضل الحج وفضل أداء مناسك الحج، وعن الثواب الذي بجنيه من يقوم بآداء تلك الفريضة، ومن أبرز الأحاديث: ما ورد في سنن الترمذي عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " تابعوا بين الحج والعمرة فإنهما ينفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد والذهب والفضة، وليس الحجة المبرورة جزاءً إلا الجنة"

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -