أخر الاخبار

تعرف على احكام الصلاة

تتعدد احكام الصلاة وشروطها لتتم بشكل صحيح ومقبول، كما أن العديد من المسلمين يبحثون عنها وعن كيفية الصلاة الصحيحة وخاصة الأشخاص الذين اعتنقوا الإسلام حديثًا، نسأل الله أن يثبتهم على دين الإسلام الحنيف.

كذلك من خلال هذا المقال سنتعرف على أهم الأحكام والشروط التي يجب على المسلم معرفتها لتطبيقها في صلاته حتى تكون صلاة صحيحة 100%، كذلك سنذكر أهم أحكام السهو والزيادة والنقصان في الصلاة.

احكام الصلاة

الصلاة هي عبادة الله تعالى ويجب أن تتم من خلال أفعال وأقوال محددة تبدأ بالتكبير وتختتم بالتسليم، كما أنها ضرورة أجمع عليها القرآن الكريم والسنة النبوية وإجماع الأمة، ولإتمام الصلاة بشكل صحيح يجب عليك التعرف على احكام الصلاة التي يجب الأخذ بها والاعتماد عليها بشكل كبير، كما تضم الأحكام العديد من الشروط والأركان والواجبات التي يجب الالتزام بها أثناء أداء فريضة الصلاة، ومن أهم هذه الأحكام:

احكام الصلاة

دخول الوقت

فرض الله الصلاة على عباده في أوقات محددة ولا يمكن أداؤها في غير أوقاتها، فقال الله تعالى: "إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا"، فيعد أوقات الصلاة ودخولها في أهم شروط الصلاة، كذلك فهناك خمس صلوات قد فرضها الله بدءً من زوال الشمس إلى انتصاف الليل حيث بين الرسول صلى الله عليه وسلم أوقات كل صلاة منهما بشكل مفصل في أحاديثه.

ضرورة ستر العورة

اجتمع أهل العلم على أن الصلاة لا تكون صحيحة في حالة كشف العورة وقد استدلوا على ذلك بقول الله تعالى: "يا بَني آدَمَ خُذوا زينَتَكُم عِندَ كُلِّ مَسجِدٍ"، وتنقسم العورة إلى:

عورة المرأة وهي تشمل جميع الجسد باستثناء الوجه والكفين، ويمكن أن تسمى بالعورة المغلظة.

العورة المتوسطة التي تبدأ من السرة إلى الركبة، فهي العورة التي يجب سترها لمن بلغ عشر سنوات وما فوق.

العورة المخففة وهي القبل والدبر أي عورة الذكر من سن سبع إلى عشر سنوات.

الطهارة

من أهم احكام الصلاة وشروطها هو التطهر قبلها، وتنقسم إلى قسمين:

طهارة من النجس

تضم هذا النوع من الطهارة ثلاثة أقسام وهما الجسد والثوب ومكان الصلاة، وتبطل الصلاة في حالة وجود نجاسة في أحد هذه المواضع على الرغم بعلمك بها.

طهارة من الحدث

ينشق هذا النوع من الطهارة إلى طهارة من الحدث الأكبر وهو في حالة الجنابة والحيض والنفاس ففي هذه الحالة وجب عليك الاغتسال ثم عزم النية على الصلاة، كذلك يأتي النوع الثاني من طهارة الحدث متمثلاً في خروج البول أو الغائط أو خروج الريح وغيرها من الحدث الصغير وفي هذه الحالة وجب تجديد الوضوء فقط ولا يشترط الاغتسال، واستدل العلماء على ذلك بقوله تعالى: "لا يَقْبَلُ اللَّهُ صَلاةَ أحَدِكُمْ إذا أحْدَثَ حتَّى يَتَوَضَّأَ"

استقبال القبلة

من أهم احكام الصلاة الصحيحة هو التوجه إلى القبلة واستقبالها واستدلوا بقول الله تعالى: "فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ"

عقد النية

كذلك يعد عزم النية على أداء فريضة الصلاة هو أهم شروط قبول الصلاة ومن صلى دون عزم النية فلا صلاة له وتعد صلاته باطلة، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إنَّما الأعْمالُ بالنِّيّاتِ، وإنَّما لِكُلِّ امْرِئٍ ما نَوَى"

احكام الصلاة

أركان الصلاة

من أهم احكام الصلاة الصحيحة هو الالتزام بجميع أركان الصلاة دون ترك أي ركن منها سواء عمدًا أو سهوًا، ومن أهم هذه الأركان:

القيام

يجب على كل قادر أن يؤدي صلاته وهو قائمًا أما صلاة النافلة فيمكن أداؤها قعودًا أو قيامًا فكلاهما صحيحة، وقد استدل قول النبي صلى الله عليه وسلم: "صَلِّ قَائِمًا، فإنْ لَمْ تَسْتَطِعْ فَقَاعِدًا، فإنْ لَمْ تَسْتَطِعْ فَعَلَى جَنْبٍ".

تكبيرة الإحرام

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "تحريمها التكبير وتحليلها التسليم" فيجب على المرء بدء صلاته وافتتاحها من خلال تكبيرة الإحرام.

قراءة سورة الفاتحة

كذلك يتساءل الكثيرون عن احكام الصلاة في قراءة سورة الفاتحة وأجاب العلماء على أن لا صلاة لمن لم يقرأ سورة الفاتحة في صلاته وقد استدلوا على ذلك من خلال قول رسول الله: "لَا صَلَاةَ لِمَن لَمْ يَقْرَأْ بفَاتِحَةِ الكِتَابِ".

الركوع والرفع منه

للتأكد من صحة الصلاة فيجب عليك أن تركع في ركعة من الصلوات الخمس المفروضة عليك خلال اليوم حيث ثبت ذلك في كتاب الله والسنة النبوية وبإجماع عدد كبير من الفقهاء، كذلك في حالة الرفع من الركوع يجب عليك أن تعتدل وتقف على السابقة لك كما كان رسول الله يفعل من قبل.

السجود والرفع منه

يجب على كل مسلم أن يسجد مرتين في كل ركعة يصليها خلال اليوم حيث قال الله تعالى: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا" ويكون السجود من خلال لمس الأرض بسبع أعضاء وهما: اليدين والركبتين والأنف والجبهة وأطراف القدمين، ووصفت أم المؤمنين عائشة رسول الله عند الرفع من السجود قائلة: "وإذا رفَع رأسَه مِن السُّجودِ لَمْ يسجُدْ حتَّى يستويَ جالسًا".

الجلوس للتشهد الأخير

بعد إتمام السجدتين يجلس المسلم للصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم ويجب أن يقول التشهد الأخير وهو: "التحيات لله والصلوات والطيبات، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدا عبده ورسوله."، ثم يليه التشهد والصلاة الإبراهيمية: "اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، في العالمين إنك حميد مجيد."

واجبات الصلاة

تختلف احكام الصلاة عن واجباتها وأركانها حيث إن ترك الواجبات سهوًا لا يبطل الصلاة ولكن يجب على المسلم أن يسجد سجدة السهو، ومن أهم هذه الواجبات:

  • التكبير عند الانتقال من ركن إلى آخر.
  • قول "سمع الله لمن حمده" عند الرفع من الركوع ولا يقتصر هذا الواجب على الإمام فقط؛ بل يجب على المصلي المنفرد أيضًا.
  • يجب على الإمام والمصلين الذين يؤمهم أن يقولون "ربنا ولك الحمد" بعد الرفع من الركوع.
  • ضرورة التسبيح وقول "سبحان الله العظيم" ثلاث مرات في الركوع، أما في السجود يجب قول "سبحان ربي الأعلى" ثلاث مرات.
  • الاستغفار عند الجلوس بين السجدتين ويقول "ربِ اغفر لي.

احكام الصلاة

الزيادة في الصلاة

تتعدد حالات الزيادة في أفعال أو أقوال الصلاة ولها أيضًا بعض الأحكام ضمن احكام الصلاة، ففي حالة الزيادة في الأفعال مثل القيام بدل الجلوس بين السجدتين فهذا لا يبطل الصلاة ولكن يجب أن يسجد سجدة السهو، بينما إذا زاد ركعة سهوًا وتذكرها عند انتهائه من الصلاة فيجب عليه أن يسجد سجدة السهو في نهاية الصلاة، وإذا تذكرها أثناء قيامه فيجب عليه الجلوس وأن يتشهد ويسجد سجدة السهو ثم يسلم من الصلاة.

أما الزيادة في الأقوال مثل القراءة في الركوع والسجود فيستحب أن يسجد المصلي سجود السهو، أما الأفعال أو الأقوال مثل الحركة أو الكلام أو الأكل فهذا يبطل الصلاة قولاً واحدًا ويجب إعادتها.

كذلك في نهاية المقال نكون تعرفنا على احكام الصلاة وشروطها وما هي الأركان التي يجب أن تكون موجودة وما هو حكم الزيادة في الأفعال أو الأقوال أثناء الصلاة.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -