أخر الاخبار

شروط الاعتكاف

يبحث المسلمون عن شروط الاعتكاف خاصة مع حلول شهر رمضان المبارك أعاده الله عليكم بالخير واليمن والبركات، كما أن هناك بعض الشروط والأحكام الخاصة بالاعتكاف سواء للرجل أو المرأة، كذلك هناك العديد من الفوائد التي تعود على المسلم عند تطبيقه للاعتكاف تتبعًا لسنة الرسول صلى الله عليه وسلم في الاعتكاف حيث يؤجر عليه ويضاعف الله لمن يشاء.

شروط الاعتكاف

شروط الاعتكاف

على الرغم من أن الاعتكاف هو سنة مؤكدة إلا أن هناك بعض الشروط التي يجب أن تتوافر في المعتكف ليصح الاعتكاف، ومن أهم هذه الشروط:

  • يجب أن يكون المعتكف مسلمًا، فلا يجوز أن يعتكف شخصًا كافرًا.
  • لا يشترط أن يكون المعتكف بالغًا ولكن يكفي أن يكون عاقلاً غير مجنون.
  • لا يقتصر الاعتكاف على الذكور فقط؛ بل يمكن أن تعتكف الإناث أيضًا.
  • اشترط الفقهاء أن يكون المعتكف متطهرًا من الحيض أو النفاس، كما أنهم اعتبروه شرطًا لصحة الاعتكاف، أما الطهارة من الجنابة اعتبره الفقهاء شرطًا لبقاء المعتكف في المسجد.

كما يوجد أمور يكره فعلها من المعتكف ومنها البيع والشراء والكلام الآثم، كذلك هناك بعض الأمور التي يجب ألا يفعلها المعتكف وإلا فسد اعتكافه ومنها:

  • تعمد الخروج من المسجد بدون الحاجة إلى ذلك.
  • الجماع.
  • ذهاب العقل سواء نتيجة الجنون أو السُكر.
  • الحيض أو النفاس.

توقيت الاعتكاف

ذكر الشافعية والحنابلة أن من شروط الاعتكاف ألا يقل عن يوم، كما جاء عن أبي هريرة رضي الله عنه: "كانَ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يعتكِفُ في كلِّ رمضانَ عَشرةَ أيَّامٍ، فلمَّا كان العامُ الذي قُبِضَ فيه اعتكَفَ عشرينَ يَومًا".

كذلك فإن الاعتكاف يكون صحيح حتى وإن لم يكن المعتكف صائمًا، كما أن هناك الكثير من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي تؤكد على شرعية الاعتكاف بشكل عام، كذلك فإن أغلب أحاديث النبي تكرر فيها اعتكاف الرسول في العشر الأواخر من شهر رمضان بشكل خاص حيث إنه أفضل وقت للاعتكاف.

فوائد الاعتكاف

تتعدد الفوائد التي تعود على المسلم عند تطبيقه سنة النبي صلى الله عليه وسلم في الاعتكاف، ومن هذه الفوائد:

  • ترويض النفس على الإخلاص في العبادة وتحمل الشدائد والصبر على الطاعة.
  • تربية النفس على التخلص من الثرثرة والنوم الطويل والطعام والشراب بشكل مفرط.
  • التقليل من المعاصي وحب الشهوات.
  • تحري ليلة القدر.

آداب الاعتكاف

يجب على كل معتكف أن يحرص على تطبيق السنة والالتزام بجميع شروط الاعتكاف، كما يجب عليه أن يختار أفضل المساجد للاعتكاف والالتزام بالعديد من الآداب، ومنها:

  • استحضار النية واحتساب الأجر والثواب عند الله تعالى.
  • توجيه القلب إلى الله والتفرغ للعبادة فقط.
  • عدم مغادرة المسجد الذي يعتكف فيه إلا للضرورة.
  • تطبيق السنن النبوية وقراءة أذكار الصباح والمساء.
  • التنوع بين أداء العبادات المختلفة، ومنها الدعاء أو الصلاة أو الحمد أو قراءة القرآن.
  • الاستعداد قبل أداء الصلاة بفترة؛ حتى يؤديها بخشوع.
  • تناول كميات قليلة من الطعام وتقليل عدد ساعات النوم وعدم التحدث بشكل كبير؛ حتى يكون قادرًا على الخشوع في عباداته، وليتمكن من الحرص على طهارته طوال فترة الاعتكاف.
  • التحلي بالصبر، والتعاون مع باقي المعتكفين على البر والتقوى وتقديم النصائح لهم قدر المستطاع.

حكم الاعتكاف للمسلمين والمسلمات

بعد التعرف على شروط الاعتكاف يكون جاء الوقت لنتعرف على حكم الاعتكاف للرجل والمرأة حيث إن هناك بعض الآراء المختلفة حول جواز الاعتكاف للمرأة من عدمه، ومن ذلك:

  • هناك البعض يقول أن الاعتكاف سنة مستحبة للمرأة مثل الرجل وقد أكد جمهور العلماء على ذلك.
  • البعض الآخر يقول أن الاعتكاف مكروه للمرأة الشابة ويؤكد على هذا جمهور العلماء من الحنابلة.

الاعتكاف للمرأة

هناك بعض الأحكام التي يجب أن تتحقق؛ حتى يصح الاعتكاف دون ارتكاب ذنب ما، ومن هذه الأحكام:

إذن الزوج لزوجته بالاعتكاف

يرى العلماء من أهل الشافعية والحنفية والحنابلة أن يجب على الزوجة أخذ موافقة زوجها في الاعتكاف من العدم؛ حتى لا تأثم عليه، ولكن المالكية يرون أن اعتكاف المرأة صحيح حتى وإن لم تأخذ إذن زوجها.

مكان اعتكاف المرأة

اتفق الشافعية والحنابلة والمالكية على أن المسجد هو المكان الأساسي وأهم شرط من شروط الاعتكاف الذي يجب أن تعتكف به المرأة حيث اعتبروها مثلها مثل الرجل لا يصح اعتكافها إلا من خلال مسجد، ولكن كان للحنابلة رأي آخر في ذلك حيث إنهم اعتقدوا أن من الأفضل أن تعتكف المرأة في مكان بعيدًا عن الرجال اقتداءً بأمهات المؤمنين في عهد رسول الله.

كما يرى المالكية أي شرط يسري على الرجل لصحة اعتكافه يكون ساري على المرأة كذلك، أما الحنفية يرون أن اعتكاف المرأة داخل بيتها صحيح وليس به أي خطأ، فقالوا أن المرأة يمكنها أن تعتكف في مكان صلاتها في بيتها، وكذلك منهم من رأى أن يمكن للمرأة أن تحدد مكانًا مخصصًا لها في المنزل وتعتكف فيه في حالة إذا لم يكن لها مكانًا مخصصًا لصلاتها.

الاعتكاف بعد غلق المساجد

شروط الاعتكاف

بعد انتشار فيروس كورونا المستجد وصدور قرار غلق المساجد والأماكن العامة فإن هناك أسئلة عديدة حول هل يجوز الاعتكاف بالمنزل بعد قرار غلق المساجد أم لا؟ فمن المعروف أن الاعتكاف ما هو إلا إعمار المساجد والبعد عن الشبهات والشهوات والتفرغ للعبادة فقط لا غير.

لكن مع ضرورة بقاء المواطنين في منازلهم؛ نظرًا للحجر الصحي الذي فرضه فيروس كورونا على العالم مؤخرًا؛ فهناك رأي أجاز الاعتكاف في مسجد البيت أو أي مكان مخصص للعبادة فقط داخل المنزل، ولكن هناك شروط الاعتكاف من المنزل ومنها:

  • يجب أن يكون هناك مكان مخصص للصلاة فقط في المنزل.
  • أن يلتزم المعتكف هذا المكان طوال فترة الاعتكاف.
  • ألا يفعل المعتكف أي شيء سوى العبادة فقط لا غير.

اعتكاف الرسول في مسجده

اعتكف الرسول صلى الله عليه وسلم في البداية خلال العشر الأوائل من شهر رمضان، ثم بدأ الاعتكاف في العشر الوسطى منه حيث إنه كان عليه الصلاة والسلام يتحرى ليلة القدر؛ فلما علم أنها في العشر الأواخر من الشهر فأصبح يداوم على الاعتكاف فيهما حتى لحق بجوار ربه سبحانه وتعالى.

كما أن الرسول كان يأمر بصنع خباء وهي أشبه بالخيمة فيبقى فيها ويخلو عن الناس حيث قالت السيدة عائشة عن الرسول أوقات الاعتكاف: "وَكَانَ لَا يَدْخُلُ الْبَيْتَ إِلا لِحَاجَةٍ إِذَا كَانَ مُعْتَكِفًا" فهو أهم شروط الاعتكاف عدم مغادرة المسجد إلا لضرورة.

بالإضافة إلى أن الرسول اعتكف لمدة عشرين يومًا في العام الي قُبض فيه، فكان الرسول يحافظ على نظافته؛ لذلك كان يخرج رأسه من المسجد إلى حجرة أم المؤمنين عائشة حتى تغسل رأسه وتسرحه، كما أن زوجاته كانت تزوره أثناء اعتكافه فإن قامت لتذهب قام معها ليوصلها حيث إنهم كانوا ليلاً.

كذلك في الختام نكون قد تعرفنا على شروط الاعتكاف وما هي أهم آراء العلماء في اعتكاف المرأة وما هي أهم الشروط التي يجب أن تتوفر لصحة اعتكافها، كما أننا ذكرنا أهم الشروط اللازمة لصحة الاعتكاف داخل المنزل سواء للرجل أو للمرأة وخاصة بعد تفشي فيروس كورونا المستجد حول العالم.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -