أخر الاخبار

المسح على الجوارب

المسح على الجوارب من الأمور التي شرعها الفقهاء وفي ذلك اتبعوا ما جاء به الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم، حيث منذ أن أرسل الله سبحانه وتعالى النبي محمد كأخر الأنبياء والمرسلين وهو يضع أمام البشرية منهج لا خلل فيه وذلك المنهج شامل لأمور الدين والدنيا، فحتى يعيش المسلم حياة الصلاح عليه أن يعرف كل صغيرة وكبيرة عن أحكام الشريعة ليتيع الصحيح ويتجنب الخاطئ.

الفروض التي فرضها الله سبحانه وتعالى على المسلمين الغرض منها بشكل اساسي اختبار إيمان المسلمين بدون فرض الصعوبات التي تعيق المسلم عن أداء هذه الفروض، ولذلك نجد الشرع بكل الطرق ييسر ويسهل على المسلم في كافة الفروض، ومن ضمن التيسير الواضح امكانية مسح الجوارب أثناء الوضوء بدلًا من خلعهما وغسيل القدمين.

المسح على الجوارب

يأتي فصل الشتاء كل عام أصعب مما كان عليه، ولكن المسلم الصالح يؤدي فرائض الله مهما شعر بالبرد أو التعب.

وشريعة الله تساعده على ذلك لأنه شريعة يسر ولا تبحث أبدًا عن العسر ولذلك فلو كان المسلم بغير قادر على خلع الجوارب بسبب الشعور بالبرد أو أي كان السبب من الممكن أن يقوم بالمسح الخفيف عليهم ويصح بعد ذلك الوضوء ولا مشكلة من قيامه بالصلاة وسيتقبلها منه الله سبحانه وتعالى.

الصلاة العماد الأساسي للدين من قام بها اقام دينه ومن تركها وجب عليه العقاب، والصلاة فريضة على كل المسلمين ذكور واناث.

ولما كانت الصلوات شرط لصحة الإيمان فلقد حرص الله سبحانه وتعالى منذ أن فرضها على النبي صلى الله عليه وسلم في رحلة الإسراء والمعراج على تسهيل أمورها على المسلمين.

ولذلك نجد الكثير من الأحكام التي تراعي الظروف المختلفة ومن ضمن تلك الاحكام حكم المسح على الجوارب.

المسح على الجوارب

المقصود بمصطلح الجوارب

ولما كانت الجوارب أمور مستحدثة فحكمه مشتق من حكم المسح على الخفين، والجوارب عبارة عن لباس للقدمين مصنوع من الصوف أو من القطن أو غيرهم من الاقمشة والمنسوجات.

 وبالطبع في ذلك خلاف عن الخف لأن الخف يصنع من الجلد فقط، ولكن مع ذلك يعتبر الجورب من جنس الخف طالما توافرت فيه شروط تغطية القدمين لاسيما الكعبين ولذلك حكم المسح على الخفين يسري على المسح على الجوارب.

ومن الجدير بالذكر أن مسح الجوارب يستلزم خلع النعل، والنعل لا يجوز بأي حال من الأحوال المسح عليه وذلك لأن النعل لا يستوفي شروط المسح فهو مفتوح ولا يغطي الكعبين، ولذلك شرع الله مسح الخفين ومسح الجوارب أم النعل فغير مسموح، وفي ذلك تيسير كبير على عباد الله الصالحين الراغبين في قضاء الفرائض في أوقاتها دون أن يعقيهم شيء.

احكام المسح على الجوارب

وما ينطبق على مسح الخفين كما وضحه الشرع الشريف ينطبق على مسح الجوارب، فالإسلام يسر كل أمور العبادة على المسلمين، واحكام المسح هي كما يلي:

بالنسبة للمقيم فيمكنه المسح على الجوارب لمدة يوم كامل أي لمدة ٢٤ ساعة شرط عدم خلع هذه الجوارب حتى يصح المسح، والمسح يتم أثناء القيام بالوضوء بشكله المعتاد.

أما بالنسبة للمسافر المسلم فيجوز له المسح على الجوارب لثلاث ليالي كاملة طالما لم يخلع هذه الجوارب، وفي ذلك تسهيل على المسلم المسافر فالأصل في شريعة الله الاهتمام بأحوال العباد والتيسير من أمورهم.

المسح على الجورب مسموح لعموم المسلمين البالغين الراشدين سواء كانوا ذكور أو اناث، وكما وضحنا فالحكم للمقيم يختلف عن حكم المسافر وفي كلا الحكمين ما فيه صلاح للمسلمين قاطبة.

شروط المسح على الجوارب

في جميع الأحكام الشرعية التي أقرها فقهاء المسلمين عبر العصور هناك مجموعة من الشروط اللازمة وبها يصح الحكم وبغيابها يفسد الحكم، ولذلك مسح الجوارب كبديل عن غسل القدمين وقت الصلاة أمر لا يتم بشكل عشوائي ولكن له عدد من الشروط التي تجعله مسح صحيح لا حرج فيه وبالتالي يصلي المسلم وهو مطمئن بأن الله سبحانه وتعالى سيتقبل صلاته ويجزيه عنها، والشروط هنا كما يلي:

•طهارة الجوارب شرط اساسي لصحة المسح عليهما، فلو كانت الجوارب متسخة بأي شكل كان أصبحت نجسه وذلك يفسد حكم المسح عليهما ولابد من خلعها وغسيل القدمين ليصح الوضوء السابق للصلاة.

•يجوز خلع الجوارب النجسة ولبس جوارب أخرى نظيفة والمسح عليهما بدلًا من غسل القدمين.

•لابد أن يتم مسح الجوارب وفق المدة السابق ذكرها يوم واحد للقاعدين وثلاث أيام للمسافرين وهذا ينطبق على الرحال والنساء المسلمين.

•لا يجوز مسح الجوارب لو كان المسلم يغتسل فالغسل يلغي مسح الجوارب ويوجب غسيل القدمين.

•الجنابة تلغي حكم مسح الجوارب، لأنه الجنابة نجاسة ولابد من الاغتسال الكامل منها والاغتسال يشمل وصول الماء إلى القدمين.

•رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر صحابته لو كانوا على سفر بعدم خلع الخف لثلاث ايام من أجل صحة المسح عليهما وذلك الحكم بالقياس ينطبق على الجوارب، ولكن في حالة الجنابة أثناء السفر هنا وجب الغسل وخلع الجوارب وغسل القدمين حتى يصح الوضوء ويقف المسلم طاهرًا بين يدي الله عز وجل.

مبطلات المسح على الجوارب

كما وضحنا مسح الجوارب في الإسلام جائز لصحة الوضوء شرط استوفاء الشروط وتحققها بشكل كامل، ولكن هناك مبطلات إن وجدت فسد الحكم واستوجب الرجوع للأصل وخلع الجوارب من أجل غسيل القدمين أو استبدالهما بجوارب أخرى، ومبطلات مسح الجوارب ما يلي:

•أي نجاسة تعلق بالجوارب تفسد حكم مسحهما وذلك باتفاق فقهاء المسلمين، ومن هنا يكون واجب على المسلم والمسلمة خلع الجوارب لغسيل القدمين بشكل مباشر أو ارتداء جوارب أخرى نظيفة طاهرة.

•لو انتهت المدة الشرعية المتاح فيها مسح الجوارب انتهى معها الإباحة، فكما وضحنا يصح للمسلم القاعد مسح الجوارب ليوم كامل ويجوز للمسافر المسح ثلاث أيام بشرط عدم خلع الجوارب وأن تظل طاهرة.

•لو انقضت مدة إباحة مسح الجوارب لا يتقبل الوضوء ولا يصح وتفسد الصلاة المترتبة عليه وذلك بإجماع رأي علماء الأمة.

•لو قام المسلم بأي شكل من الأشكال بخلع الجوارب في مدة الإباحة فسد حكم مسح الجوارب، وبذلك يبدأ بشكل جديد إما أن يتوضأ بشكل طبيعي ويغسل القدمين أو يرتدي جوارب نظيفة طاهرة ويمسح عليها.

المسح على الجوارب

الحيض والنفاس ومسح الجوارب

من الأسئلة الهامة التي تطرحها نساء المسلمين امكانية المسح على الجوارب بعد انتهاء الحيض وانقطاع دم النفاس.

وفي ذلك كان رأي الفقهاء واضحًا وبالإجماع أن الحيض ودم النفاس يوجب الغسل ولا يصح معه مسح الجوارب، ففي ذلك الدم نجاسة تستلزم الغسل وفق أحكام الغسل الشرعية التي أساسها وصول الماء لكافة أنحاء الجسد.

وعلى ذلك فكل ما شرعه الله فيه خير للعباد ولو تفهموا الحكمة لعرفوا بأن الله لم يشرع شيء إلا وفيه الصلاح والحكمة.

ووجب على عموم المسلمين اتباع ما أمر به الله ورسوله ومن بعدهم الفقهاء الذين أخذوا العلم من منبعه، فالرسول صلوات الله عليه وسلم أمر ترك للمسلمين كتاب الله تعالى وسنته المطهرة فمن اتبعهم فاز ومن تركهم خاب وخسر.

وبذلك نحن وصلنا معكم أبها القراء الكرام إلى نهاية مقالنا الذي تناول بشكل مفصل أحكام المسح على الجوارب ونؤكد بأن تلك الأحكام أقرها الشرع الحنيف وفق ما جاء في كتاب الله وسنة رسوله الذي لا ينطق عن الهوى إنما هو وحي يوحى.

وفي شرع الله منهاج كامل ينير للبشرية طريق من الحق فمن اتبعه فاز دنيا وأخرة ومن ضل فالله كما هو رحيم عادل شديد العقاب.


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -