أخر الاخبار

استخدام السواك

استخدام السواك من أكثر الأشياء التي حدثنا عنها رسول الله وبكثرة؛ وذلك لما له من فوائد كثيرة ومتعددة حيث يذكر التاريخ أن الإنسان قديمًا استخدم الكثير من الأدوات المتوفرة حوله أو التي قد صنعها من مواد بسيطة؛ لاستخدامها في تنظيف أسنانه من بقايا الطعام، مثل المسواك.

كما أنه على الرغم من أن الإنسان قديمًا اعتمد على العديد من الأدوات لتنظيف أسنانه مثل: العيدان، وعقد الأشجار، وشرائط الكتان، وريش الطيور، وعظام الحيوانات؛ إلا أن المسواك أو السواك حظى بأهمية خاصة وكبيرة في تنظيف الأسنان وذلك منذ القدم وحتى الآن، وفي هذا المقال سنتناول بالتفصيل أهم المعلومات الـتي تخص السواك، مع استخداماته وفوائده العديدة التي حدثنا عنها رسولنا الكريم، وأصبح استخدامها سنه لرسولنا الكريم صلى الله عليه واله وسلم.

استخدام السواك

قبل البدء في الحديث عن استخدامه لا بد من التعرف على ماهية السواك وحكم استخدامه حيث إن السواك "استعمالُ عُودٍ أو نحوِه في الأسنانِ؛ لإذهابِ التغيُّرِ ونَحوِه"، فالسواك هو غصين لا يتعدى طوله عشر سنتيمترات، يتم اقتطاعه من فروع شجرة الاراك، وهي عبارة عن شجرة دائمة الخضرة والنمو تنمو في منطقة الجزيرة العربية.

كما أن السواك هو البديل التقليدي والبدائي لفرشاة الأسنان المستخدمة حديثًا، وكان ولا زال استخدام السواك مفضل لدى العرب في الكثير من أنحاء الوطن العربي، كما أن بعض الشركات الرائدة في صناعة مستحضرات العناية بالفم بدأت في إنتاج منتجات تستخدم في العناية بالفم والتي تحتوي بدورها على خلاصة المسواك وتأتي بنكهته؛ نظرًا للفوائد العديدة لاستخدامها.

استخدام السواك

اكتشاف السواك 

 يرجع اكتشاف و استخدام السواك إلى استخدام البابليون للسواك ، حيث أستخدمه البابليون في عملية تنظيف أسنانهم منذ حوالي 7000 عام، ولكن بعد ظهور الإسلام تم انتشار استخدام المسواك انتشارًا واسعًا، لما له من فوائد كثيرة تم إدراكها منذ أن تم أكتشافه واستخدامه ، ولا زال العديد من الأشخاص يستخدمونه حتى الآن وإلى وقتنا الحاضر لما له من فوائد كثيرة ومتنوعة في مكافحة كثير من الأمراض بل والحفاز علي كامل الجسم .

فوائد السواك 

كما أن السواك من أكثر الأشياء التي لها فوائد عديدة ومتنوعة تعود على الفرد عند استخدامه لها، وهو السبب الذي أدى إلى استخدامه سابقًا وامتداده إلى وقتنا هذا، ومن أهم هذه الفوائد ما يلي:

•استخدام السواك يقي من تسوس الأسنان وتجاويفها، وذلك عن طريق تكوين طبقة عازلة على مينا الأسنان تمنع بدورها تراكم البلاك وزيادة إنتاج اللعاب الذي، له دور كبير في الحفاظ على نظافة الفم.

•يساعد في عمليه الحماية من أمراض اللثة المتعددة، بالإضافة إلى تقويتها، وذلك عن طريق التخلص من تراكم البلاك ويمنع من تراكم الجير على الأسنان والذي قد يؤدي غلي الكثير من المشاكل والأمراض.

•يعمل على التخلص من رائحة الفم الكريهة الغير مستحبة؛ وذلك لأنه يحتوي على مركبات كثيرة مضادة للبكتيريا المسببة لرائحة الفم الكريهة.

•يساعد في الوقاية من مرض السرطان وذلك بفضل الإنزيمات المضادة للأكسدة الموجودة فيه مثل البيروكسيديز، والكتلاز الفعالين في مقاومة مرض السرطان.

•امتلاكه مجموعة كبيرة من المركبات النشطة التي لها خصائص متعددة في تسكين والمضادة للالتهاب.

•يعطي رائحة جميلة، بالإضافة إلى الطعم القوي المنعش للفم والذي يعزز بدوره الشعور بالنظافة.

•يمتلك فعالية جيدة مقارنة بالغسول التجاري وبأسعار معقولة جدًا.

كيفية تنظيف الأسنان بالسواك

كما أنه على الرغم من الانتشار الواسع لاستخدام السواك كطريقة فعالة للعناية بصحة الأسنان واللثة؛ إلا أن الكثير من الناس لا زالوا لا يعرفون كيفية استعماله بطريقة صحيحة، وفيما يلي سيتم عرض الطريقة الصحيحة التي يوصي بها الأطباء لاستخدام المسواك والتي تتلخص في الخطوات الآتية:

1.نقع طرف المسواك في ماء يحتوي على الملح.

2.قم بتقشير المسواك من الأطراف ثم إعادة نقعه مرة أخرى لمدة ساعتين أو أكثر.

3.يتم إخراج المسواك من الماء المالح، بعدها يتم غسله ثم افرك الأسنان به.

4.نقوم بإعادة المسواك للماء والملح؛ للحفاظ عليه وحتى يبقى نظيفًا تمامًا.

5.يتم تغيير الماء المالح يوميًا؛ حتى يتم التخلص من البكتيريا والأوساخ التي قد تكون عالقة بها والتي يؤدي بقاءها إلى انتشار الأمراض نتيجة الجراثيم التي تكون بها.

أما في العصر الحديث ولتسهيل حياة الناس تم إنتاج الكثير من المستحضرات التي قد تكون بديل للمسواك، إذ تستطيع الآن الحصول على فوائد المسواك الكثيرة والاستفادة به من خلال استخدام غسول فم جديد يحتوي على خلاصة المسواك والذي يحتوي على نفس فوائده تقريبًا.

تنبيهات في استعمال السواك

كما أن هناك الكثير من التنبيهات والتحذيرات التي يجب مراعاتها عند استخدام السواك، منها: 

•قم بعملية تنظيف فرشاة السواك بشكل دوري ومستمر على الأقل مرّتين يوميًا. 

• القيام بقص رأس السواك كلّ ثلاثة أيّام كحد أقصى، وذلك للتجديد وأزاله الجزء المتهالك الذي تم استخدامه.

•الحرص على ألا يتم عرضه للشمس أو الهواء كثيراً؛ وذلك حتى يضمن ألا ينشف السواك أو يتعرض للتلف أو يفقد خصائصه وفوائده المتعددة. 

•عدم تعرض السواك كثيراً إلى الماء ممّا قد يتسبّب في تلفه.

حكم السواك 

يرى جمهور أهل العلم أن استخدام السواك سنة وليس بواجب حيث ذهب إسحاق وداود وابن حزم إلى أنه واجب، والراجح أن السواك سنة مؤكدة وليس بواجب، ولكن استدل الجمهور بالأدلة الآتية: 

1. حديث أبي هريرة – رضي الله عنه – أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” لولا أن أشق على أمتي – أو على الناس – لأمرتهم بالسواك مع كل صلاة “. رواه البخاري ومسلم.

2. حديث عائشة – رضي الله عنها – قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: عشر من الفطرة: قص الشارب، وإعفاء اللحية، والسواك، واستنشاق الماء، وقص الأظفار، وغسل البراجم، ونتف الإبط، وحلق العانة، وانتقاص الماء، قال زكريا: ” قال مصعب: ونسيت العاشرة إلا أن تكون المضمضة “رواه مسلم في صحيحه. 

الراجح: أن استخدام السواك سنة مؤكدة وليس بواجب لحث النبي صلى الله عليه وسلم عليه ومواظبته عليه وترغيبه فيه وتسميته من خصال الفطرة، كما أنه لم يأمر المسلمين به تجنبًا للمشقة.

استخدام السواك

الأوقات المستحب فيها استعمال السواك 

على الرغم من أنه مستحب في جميع الأوقات؛ لما له من فوائد عديدة في مكافحة الأمراض وحماية كاملة للفم، ولكن هناك أوقات يستحب فيها استخدامه ويمكن ذكرها كالتالي:

•عند الوضوء وهي من الأوقات المستحبة جدا استخدام السواك فيها.

•عند القيام لأداء الصلاة حيث يستحب استخدامه قبل القيام بالصلاة.

•عند قراءة القرآن الكريم.

•عند القيام والاستيقاظ من النوم وذلك بشكل مباشر فهو سنة لسيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

•عند تغير الفم، والذي يمكن أن يتغير عن طريق النوم، أو عند تناول أكل وبشكل خاص ما إذا كان قد تم أكل أي نوع من الطعام الذي له رائحة.

•عند الجوع.

• بعد سكوت طويل أو بعد كلام كثير.

بعد الانتهاء من الحديث عن استخدام السواك مع التعرف على ما هو السواك والمادة المصنوع منها السواك، مع الفوائد الكثير والمتعددة من استخدامها، وإلقاء الضوء على التنبيهات والتحذيرات التي يجب الالتفات إليها عند استعماله، بالإضافة إلى حكم استخدامه وما ورد في الحديث والسنه بصدد هذا الموضوع، ووضحنا أفضل الأوقات التي من المستحب فيها استعماله، نتمنى أن يكون مقالنا قد حاز على إعجاب سيادتكم.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -