أخر الاخبار

المسح على الخفين

 المسح على الخفين من الأحكام التي أقرها الشرع الشريف للدين الإسلامي من أجل التخفيف عن العباد، فالإسلام دين يسر لا عسر وهمه الأكبر جوهر المعنى وليس الأمور السطحية ولذلك سمح الله ورسوله الكريم صلى الله عليه وسلم بإمكانية القيام بفعل مسح الخفين بدلًا من استخدام الماء أثناء القيام بالوضوء من أجل أداء فرض الله تعالى وهو الصلاة، فالصلاة فريضة من الفرائض التي بدونها لا يصح اسلام المرء.

منذ أن فرض الله تعالى الصلوات الخمس على النبي الكريم صلى الله عليه وسلم خلال رحلة الإسراء والمعراج وهناك الكثير من الأمور التي وضحها الله فيما بعد فيما يخص الصلاة، فالقرآن الكريم وسنة النبي لم يتركا شيء بدون توضيح ولاسيما أمور الصلاة لأن الصلاة ستظل دائمًا عماد للدين.

المسح على الخفين

·        مسألة المسح على الخفين اثناء الوضوء ليست بمسألة جديدة يطرحها عموم المسلمين، فمنذ عهد النبي صلى الله عليه وسلم وتلك الأسئلة تطرح عليه من قبل صحابته والمسلمين جميعًا، ولقد سمح الرسول بإمكانية المسح بدلًا من غسيل القدمين بالماء بشكل مباشر، ولذلك نجد أن الصحابة فعلوا من أمروا به فالنبي كان لا يرى حرج أن يلبس المسلم الخفين بعد الوضوء ثم يمسح عليهم ويصح الوضوء وليشرع في الصلاة لله سبحانه وتعالى.

·        ولكن بالطبع شرط أساسي من شروط القيام بفعل المسح على الخف أن يكون نظيف طاهر، فالطهارة عامة من السمات التي يجب أن يتحلى بها المسلم خاصة لو كان على وشك الوقوف بين يدي الله للقيام بفريضة الصلاة التي تعد طقس روحاني يتواصل فيه العبد المسلم مع ربه وبالطبع لابد أن يحيط بها الخشوع الذي معه يتقبل الله صلاة المسلم ويجزيه عنها خيرًا.

المسح على الخفين

تعريف مصطلح الخفين

·        الخفان تثنية للخف والخف ما يلبس في الرجل ويكون مصنوع من الجلد، ولابد أن يكون مغطي للكعبين، والفارق بين الخف والجوارب أن الخف كما قلنا يصنع من الجلود أما الجورب فلا ويمكن أن يصنع من الأقمشة، ولقد سمح الشرع الشريف بإجماع الفقهاء على إمكانية المسح على الخفين أثناء الوضوء ويؤكد الفقهاء أن الوضوء يصح لا حرج فيه طالما كان الخف نظيف طاهر لكم يعلق به أي نجاسة.

·        ويؤكد الفقهاء على أن الخف الذي يمكن المسح عليه ليصح الوضوء لابد أن يكون ساتر للقدمين ولاسيما الكعبين، ومن الجدير بالذكر أن المسح على الخف مباح للرجال والنساء ولا حرج ولا ضرر منه لصحة الوضوء وفي ذلك تساهل وتيسير من شرع الله لعباده فالأصل في الدين البحث عن اليسر للقيام بالفرائض وليس العسر الذي يعيق المسلم عن قضاء الصلاة، فالصلاة هي الفرض الذي معه يصح اسلام الإنسان ثم تلي الصلاة الفروض الأخرى.

 شروط المسح على الخفين

في الكثير من الاوقات يصعب على المسلم القيام بخلع الخفين من قدميه من أجل القيام بالوضوء من أجل أداء الصلاة، ولكن مع الشرع الإسلامي الحنيف فالأمور بسيطة ويمكن اتمام عملية الوضوء بدون خلع الخفين من الأساس، ولكن لذلك شروط نوضحها فيما يلي:

·        لابد أن يكون الخفين طاهرين طاهرة تامة فلو كان الخفين بهما نجاسة فلن يصح المسح عليهما وبالتالي لن يصح الوضوء ولن تقبل الصلاة.

·        القيام بالمسح في المدة التي حددها الشرع حتى يصح المسح.

·        المسح مسموح به فقط في الوضوء أما لو كان المسلم سيغتسل فعليه غسيل القدمين وعدم المسح على الخف.

·        لا يمكن مسح الخفين أثناء الاغتسال من الجنابة فالجنابة تستلزم الغسل والطهارة وأن يمر الماء على الجسم كله.

·        الرسول صلى الله عليه وسلم أمر صحابته وقت السفر بعدم خلع الخف لثلاث أيام من أجل المسح عليهما وقت الوضوء، فيما عدا الجنابة فالجنابة تستلزم الغسل الكامل.

المباح في المسح على الخفين

·        ولأن شرع الله لم يترك أمر إلا ووضحه ولاسيما أن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم أكد أنه ترك للمسلمين ما إن تمسكوا به بعده فلا ضلال أبدًا ولذلك نجد أن كل شيء خاص بأمور الدين وضحه الرسول الكريم قبل الرحيل للرفيق الأعلى وانقطاع الوحي، ومن ضمن الأمور الهامة تحديد المباح في مسح الخفين خاصة ما يتعلق بالمدة الزمنية التي يمكن فيها ممارسة فعل مسح الخفين بدلًا من غسيل القدمين عند الوضوء.

·        وضح الفقهاء أن المسح على الخف مباح للمقيم ليوم واحد فقط، أما بالنسبة للمسافرين فيمكن لهم مسح الخفين لثلاث ليالي كاملة وذلك بنص حديث صحيح للرسول صلى الله عليه وسلم، واليوم يعني ٢٤ ساعة، وعلى ذلك لو مر يوم على المقيم الماسح على خفيه عليه أن يخلعهما ويتوضأ من جديد ويغسل قدميه بالماء، وبالطبع المدة أطول للمسافر حرصًا من الشرع على التيسير على المسلمين، فكما كلنا الأصل في الإسلام المعاني الجوهرية وليست الأفعال السطحية.

بداية مدة المسح على الخفين

·        من الأمور التي يسأل عنها المسلمين كذلك متى تبدأ مدة المسح على الخفين، وفي ذلك كان الشرع واضح والفقهاء أوضح، فمدة المسح تبدأ مع أول مسح قام به المسلم على الخفين ولا تبدأ من وقت ارتداء الخفين، بمعنى أن أول مسح يبدأ بعده المسلم حساب الوقت اما يوم أو ثلاث حسب حالته بين الاقامة والسفر، وفي ذلك تيسير كبير من الله سبحانه وتعالى ورسول الكريم على عباده الصالحين.

·        المسح بالنسبة للمقيم يبدأ مع أول فعل مسح قام به ومن بعدها يحسب ٢٤ ساعة لأن عقب هذه المدة يفسد مسح الخفين ويتعين على المسلم خلع الخفين وغسل القدمين أثناء الوضوء، أما المسافر فليعد ٧٢ ساعة من وقت القيام بالمسح الأول، وعلى ذلك فالمسح على الخفين مباح في الشريعة الإسلامية ولكن بشروط على المسلم إتباعها من أجل صلاح الوضوء وبالتالي قبول الصلاة.

المسح على الخفين

مبطلات المسح على الخفين

هناك أمور احلها الشرع بالنسبة للمسح على الخفين وأمور يبطل معها السماح للمسلم بهذا المسح ويوجب على ذلك القيام بالوضوء كاملًا بأن يغسل المسلم قدميه بالماء بعد خلع الخفين، ومن مبطلات المسح على الخف ما يلي:

·        نجاسة الخفين بأن يكون قد علق بهما أي شيء من أوساخ الأرض فذلك يبطل المسح، ويتعين على المسلم خلع الخفين والقيام بتنظيفهم ثم يبدأ المسح لا حرج في ذلك.

·        انتهاء المدة المحددة للمسح بعدها يبطل مسح الخفين، والمدة كما سبق ووضحنا ثابتة فهي يوم واحد كامل بالنسبة للمسلم المقيم، وثلاث أيام بالنسبة للمسلم الذي على سفر، وبعد انقضاء هذه المدة لا يتقبل الله المسح ولابد من خلع الخفين وغسل القدمين مع الوضوء بشكل كامل.

·        خلع الخفين خلال المدة المحددة يبطل المسح عليهما، بمعنى أن مده اليوم أو الثلاث أيام تستلزم أن يظل المسلم مرتدي للخفين لا يخلعهما أبدًا فلو خلعهما لأي ظرف كان فسد المسح ووجب الوضوء الكامل ومسح القدمين.

وبذلك القراء الكرام نحن نكون قد أنهينا مقالنا الهام عن المسح على الخفين ونرجو أن تكون المعلومات الشرعية السابق ذكرها واضحة للجميع، ونعيد مرة أخرى على مسامعكم ضرورة معرفة أن لا شيء في شرع الله إلا وخلفه حكمه عظيمة والله سبحانه وتعالى ورسول الكريم يريدون دائمًا ما فيه مصلحة وصلاح للمسلم، ولذلك الشرع ييسر الكثير من أمور العبادات ويمهد طرق اليسر للعباد الصالحين لأداء فرائض الله.


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -