أخر الاخبار

كيفية غسل الملابس النجسة

كيفية غسل الملابس النجسة ليست بالأمر البسيط ولكنها فضية فقهية شغلت بال العلماء والفقهاء من المسلمين عبر العصور، ولعل السبب الرئيسي في ذلك أن تطهير الملابس يعني بأن المسلم على طهارة دائمة وبالتالي يصح الوضوء الذي قام به ومن هنا تصح الصلاة التي تنتج عن هذا الوضوء، ولما كانت الصلاة فريضة شرعية وركن من أركان الإسلام وجب على المسلم أن يكون طاهر طوال اليوم حتى يقوم بأداء فريضة الصلاة.

نظافة الملابس وطهارتها ليس فقط أمر يساعد على القيام بالصلاة بالشكل الشرعي ولكن إزالة النجاسة عن الملابس أمر يريح المسلم ويشعره بأنه نظيف وطاهر، وفي ذلك ثقة في النفس، ولذلك ذلك المقال سيتحدث لكم بشكل أشمل عن طريقة غسل الملابس النجسة.

كيفية غسل الملابس النجسة

ومما هو مشهور عن غسل الملابس النجسة أن الماء هو المطهر الاساسي لهذه الملابس وذلك بإجماع الفقهاء الأربعة وذلك لما ورد في حديث صحيح عن النبي محمد صلى الله عليه وسلم، فعندما سألته امرأة عن التطهر من الحيض الذي ينجس الثوب قال لها أن الماء خير وسيلة للطهارة وبعدها لتصلي فيه ولا حرج عليها، ولذلك يمكننا القول أن الماء هو شرط غسل الملابس النجسة وذلك بإجماع من الفقهاء والعلماء عبر مر العصور، وبالطبع في ذلك توضيح للمسلم كافة القضايا التي تهمه والتي معها تستقيم أمور دينه ودنياه.

ازالة النجاسات في الشرع الشريف أمر بالغ الأهمية فالطهارة شرط من الشروط اللازمة والتي على أساسها يمكن للعبد المسلم القيام بأداء العبادات المختلفة، فتلك العبادات من المعروف أنه لا يمكن القيام بها بدون التطهر ولذلك ظهرت أحكام متنوعة للطهارة والمسلم يقوم باتباعها لو أراد أن يصح ايمانه، فلا مجال مثلًا للقيام بفرض الصلاة بدون إزالة النجاسة أي كان نوعها، ومع ذلك تختلف احكام إزالة النجاسة وفق للعبادات ووفق اختلاف شروطها.

كيفية غسل الملابس النجسة

مطهر غسل الملابس النجسة

وجاء في الإجماع أن كيفية غسل الملابس النجسة يعتمد على الماء بشكل عام، فالماء هو المطهر الذي يرى فيه الفقهاء الأساس في تطهير أي شيء وبدون الماء لا يمكن القيام بإزالة أي نجس ن الملابس وذلك الأمر أجمع عليه الفقهاء الأربعة، وبالنسبة لدليلهم في ذلك فهو حديث قد ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم على لسان السيدة أسماء رضي الله عنها ويتلخص معناه في أن من تحيض في ثوبها عليها غسله ثم القيام بالصلاة فيه ولا حرج عليها.

اختلف الفقهاء حول كيفية إزالة النجاسة عن الملابس، فذهب مذهب المالكية والشافعية والحنابلة إلا أن الماء الطهور يزيل النجاسة ولا مشكلة في ذلك، ولكن الحنفية خالفوا هذه المذاهب في رأيهم وقالوا بأن إزالة النجاسة يمكن أن تتم بأي مزيل حتى ولو كان غير الماء، فمن الممكن القيام بإزالة النجاسة عن الملابس باستخدام الحجارة ولا حرج في ذلك، وفي ذلك توضيح لمدى كيفية غسل الملابس النجسة.

عدد مرات غسل الثوب النجس

بالطبع كيفية غسل الملابس النجسة أمر يهم المسلمين منذ أن شرع الله الطهارة الواجبة للقيام بالوضوء، ولذلك نجد أن الفقهاء قد اختلفوا حول كيفية غسل الثوب هذا بالشكل المثالي الصحيح، ونحن هنا نقوم بعرض آراء هؤلاء الفقهاء:

•بالنسبة لأتباع المذهب الحنفي فالنجاسة المرئية مثل الدم لابد أن تغسل لمرة واحدة مع التأكد من زوالها.

•النجاسة الغير مرئية لابد من القيام بغسلها ثلاث مرات.

•حديث النبي عن غسل اليد بعد الاستيقاظ واضحة وذلك بغمسها في الإناء والحجة في ذلك أنه لا يدري في أي مكان باتت.

•بالنسبة لمذهب الشافعية والمالكية فلا يجب تحديد عدد محدد للغسل من النجاسة إلا فيما يتعلق بالكلب والخنازير كذلك وفق المذهب الشافعي.

•لم يذكر الرسول صلى الله عليه وسلم عدد الغسل من نجاسة الحيض.

•الاستحاضة وتعني نزول دم طاهر عقب انتهاء الحيض أمر لا يستوجب الطهارة وذلك وفق حديث شريف عن النبي صلى الله عليه وسلم، فالرسول أمر بغسل ذلك الدم ثم الصلاة لا مشكلة في ذلك.

•بالنسبة للمذهب الحنبلي لابد من غسل جميع النجاسة سبعة مرات إلا النجاسة الناسئة عن بول الصبي الذي لم يتناول الطعام بما في ذلك النجاسة على الأرض.

•مذهب الحنابلة يعتمد على ما رواه ابن عمر بغسل الانجاس السبعة.

•هذا الأثر لا يعرف له سند في الكتب الخاصة بالحديث.

•تم القياس على غسل النجاسة من الكلاب لأنها سبع.

إضافة مواد لغسل الملابس النجسة

ومن ضمن السؤال عن الكيفية التي يتم بها كيفية غسل الملابس النجسة هيئة وكمية المواد التي يمكن استخدامها في الغسل والتطهير، وفي ذلك يرى الحنابلة أن إضافة مواد تساعد على إزالة المواد النجسة أمر جيد لأنه يساعد على إزالة الرائحة وأي لون عالق، وفي ذلك إزالة للنجاسة، والدليل فيما يخص ذلك حديث ترسول صلى الله عليه وسلم عن الثوب الذي يصيبه الحيض فقال أن على المرأة حكه بالضلع وغسله بالماء والند وكذلك السدر.

وفيما يخص عصر الثياب بعد غسلها من النجاسة اشترط الحنفية وكذلك الحنابلة القيام بعصر الثياب عند القيام بغسل النجاسة حتى لا تتشرب هذه الملابس النجاسة، ولك المالكية والشافعية لم تشترك هذا العصر، وإن كان عصر الملابس من كيفية غسل الملابس النجسة ويساعد على أن تتطهر الملابس ولا يلحق بها الرجس والنجاسة.

حرت وقرص الملابس النجسة

ومن ضمن الاجابات عن كيفية غسل الملابس النجسة القيام بحرت وقرص هذه الملابس بعد القيام بغسيلها، وذلك عند مذهب المالكية والشافعية ولكن تعد واجبة عن الحنابلة لو بم يتم القضاء على النجاسة بالشكل الطبيعي المعتاد، وفي ذلك حديث واضح وصحيح عن رسول الله، ولو تأملنا في فرض الطهارة سنجد أن الله سبحانه وتعالى لم يشرع شيء للمسلمين بدون أن يكون فيه حكمه للمسلمين جميعًا، وعلى ذلك فحرت وقرص الملابس التي تتسم بالنجاسة أمر هام وضروري حتى يصح غسل الملابس التي تتصف بصفة النجاسة.

إزالة نجاسة المذي والمني عن الملابس

أجمع الفقهاء على مر العصور بأن ما يخرج من الذكر سواء كان مذي أو منس يغسل وذهب الشافعية والحنفية إلى أن خروج المذي والمني يستلزم فقط القيام بغسل الحشفة، ولكن المالكية يرون بوجوب غسل الذكر كله، أما بالنسبة للحنابلة فلقد أكدوا على ضرورة غسل الذكر مع الانثي كذلك، وأي كان ما شرعة الفقهاء فهو يستهدف هداية المسلمين لما يحبه الله ويرضاه بالنسبة لكافة ولعموم المسلمين.

كيفية غسل الملابس النجسة

غسل غير الماء للملابس النجسة

وهنا نتحدث عن كيفية غسل الملابس النجسة. بدون الماء، وهنا يباح استخدام الاشياء المصقولة والتي يكون لها سطح أملس مصقول مثل السيف مثلًا والمرآه وكذلك السكين، وفي ذلك يرى الحنفية كفاية المسح، أما الشافعية فيرون مع الحنابلة أن المسح بمفرده لا يطهر، أما عن المالكية فلا يصح الغسل مع الشيء الصقيل بالدم ودليل ذلك تلطخ دماء الصحابة بدم الكفار عند محاربتهم وعدم طلب الرسول منهم الاغتسال أو التطهر.

وبذلك يكون مقالنا عن كيفية غسل الملابس النجسة قد انتهى ونرجو أن يكون المقال قد احتوى على كافة المعلومات التي يبحث عنها المسلمين المتطلعين لرضا الله ورسوله، وكما وضحنا فالغسل عامة فعل واجب على المسلمين للقيام بالتطهر مما لا يحب الله ورسوله ومن أجل القيام بأداء الفريضة الاعظم في الإسلام وهي فريضة الصلاة التي هي في الأساس عماد الدين.


تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -