أخر الاخبار

ما فقه الوضوء؟ وما شروطه؟

 الوضوء شرط أساسي للصلاة ومقصد للطهارة فهو الذي يخرجنا من ظلمات الذنوب إلى النور فقال رسول اللّه صلى الله عليه وسلم (لا يقبل الله صلاة أحدكم إذا أحدث حتى توضأ).

ما فقه الوضوء؟ وما  شروطه؟



تعريف الوضوء

      في اللغة الوضوء مأخوذ من الوضاءة بمعنى النظافة والضياء والحسن.

      في الشرع استعمال الماء لأعضاء معينة مثل غسل اليدين والوجه ومسح الرأس وغسل الرجلين ولابد من وجود النية ووجود أركان لا يصح الوضوء إلا بها مثل الترتيب والموالاة.

فرائض الوضوء

      النية لا يصح الوضوء بدون نية فهي واجبة وشرط أساسي من شروط صحة الوضوء لقول رسول اللّه (إنما الأعمال بالنيات) وتبدأ النية في الوضوء أثناء غسل اليدين.

      غسل الوجه بالماء والوجوه يشمل المضمضة الفم والاستنشاق للأنف ومسح الأذن فقال الله تعالي ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُءُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ﴾.

      غسل اليدين من الأصابع حتى المرفقين.

      مسح الرأس غسل الرجلين إلى الكعبين.

      الموالاة والترتيب.

سنن الوضوء

      هي إضافات إلى فرائض الوضوء ولكن منها سنن مؤكدة وتدخل تحت بند الفرض ومنها التسمية، استعمال السواك عند غسل الفم ، المضمضة ، الاستنشاق أي دخول الماء الأنف والاستنثار إخراج الماء منه ، مسح

الأذنين، مسح جميع الرأس.

       الاقتصاد في الماء.

       التثليث في غسل الأعضاء ثلاث مرات.

نواقض الوضوء

      النوم المستغرق.

      كل ما يخرج من القبل والدبر سواء كان ريح، تبول، مني، براز، مذي، وودي.

       لمس الفرج بشهوة سواء كان فرجه أو فرج غيره لقول رسول الله (من مسّ فرجه فليتوضأ).

      الإغماء، الشك فلا بد على الإنسان أن يكون متأكد وعلى يقين أنه توضأ.

      أكل لحم الإبل حيث سأل رجل النبي صلى الله عليه وسلم:( (أ يتوضأ أحدنا إذا أكل من لحم الإبل فقال رسول الله نعم، فقال الرجل: أ يتوضأ أحدنا إذا أكل من لحم الغنم، فقال رسول الله: إذا شئت)).

      لمس المرأة الأجنبية، الجنون، السكر، القبلة.

مكروهات الوضوء

      يكره الوضوء في مكان نجس.

      يكره أن يلطم المتوضئ بالماء على الوجه.

      ترك سنة من السنن التي تم ذكرها.

      الإسراف في الماء.

      يكره الكلام أثناء الوضوء ما عدا رد السلام وتشميت العاطس.

فقه الوضوء

      النية، التسمية، غسل اليدين ثلاث مرات، المضمضة، والاستنشاق ثلاث غسل اليدين إلى المرفقين ثلاث، مسح الرأس والأذن مرة واحدة. 

      غسل الرجلين إلى الكعبين ثلاث.

      وثبت أن الرسول أنه توضأ مرة مرة، وأنه توضأ مرتين مرتين بمعنى أنه يغسل كل عضو من أعضاء الوضوء مرة، أو مرتين.

      الدعاء بعد الوضوء يقول أشهد أن لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله» (رواه مسلم) «اللهم اجعلني من التوابين، واجعلني من المتطهرين» (رواه الترمذي) «سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك» (رواه النسائي).

الوضوء في القرآن والسنة

في القرآن الكريم

      قال الله تعالى ،(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُواْ وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مَّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ مَا يُرِيدُ اللّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَـكِن يُرِيدُ لِيُطَهَّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ).

في السنة النبوية

      روي عن أبي هريرة في الجامع الصحيح: (لا يقبل الله صلاة أحدكم إذا أحدث حتى يتوضأ).            

      روي في الطهارة عن بعض صحابة النبي: (أن رسول الله رأى رجلا يصلي في ظهر قدمه لمعة قدر الدرهم لم يصبها الماء، فأمره رسول الله أن يعيد الوضوء والصلاة).     

      روي عن علي بن أبي طالب في الجامع الصحيح: عن علي قال: (كنت رجلا مزاء، فأمرت المقداد أن يسأل النبي فسأله، فقال: فيه الوضوء).

متى نتوضأ

      عند الصلاة قال الله تعالى (يأيها ٱلَّذِينَ ءَامَنُوٓاْ إِذَا قُمۡتُمۡ إِلَى ٱلصَّلَوٰةِ فَٱغۡسِلُواْ وُجُوهَكُمۡ وَأَيۡدِيَكُمۡ إِلَى ٱلۡمَرَافِقِ وَٱمۡسَحُواْ بِرُءُوسِكُمۡ وَأَرۡجُلَكُمۡ إِلَى ٱلۡكَعۡبَيۡنِۚ) (المائدة).

      عند لمس المصحف قال الله تعالى (لَّا يَمَسُّهُۥٓ إِلَّا ٱلۡمُطَهَّرُونَ) (الواقعة).

      عند الطواف بالكعبة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم للمرأة الحائض: «لا تطُوفِي حتى تَطْهُري».

      أيضاً يمكن الوضوء من مبدأ الاستحباب عند ذكر الله، الدعاء، قبل النوم، تجديد الوضوء عند كل صلاة، عند حمل الميت، قبل الاغتسال.

فضائل الوضوء

      سبب لمحبة الله قال الله تعالى (إِنَّ ٱللَّهَ يُحِبُّ ٱلتَّوَّٰبِينَ وَيُحِبُّ ٱلۡمُتَطَهِّرِينَ).

      تكفير للذنوب حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «مَنْ تَوَضَّأَ فَأَحْسَنَ الْوُضُوءَ خَرَجَتْ خَطَايَاهُ مِنْ جَسَدِهِ، حَتَّى تَخْرُجَ مِنْ تَحْتِ أَظْفَارِهِ» (رواه مسلم).

      رفع درجات قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم «أَلَا أَدُلُّكُمْ عَلَى مَا يَمْحوُ الله بِهِ الْخَطَايَا، وَيَرْفَعُ بِهِ الدَّرَجَاتِ؟ قَالُوا: بَلَى يَا رَسُولَ اللهِ. فقَال (صلى الله عليه وسلم): إِسْبَاغُ الْوُضُوءِ عَلَى الْمَكَارِهِ [المكاره: هي الأمور التي يكرهها الإنسان وتشق عليه]، وَكَثْرَةُ الخطأ إِلَى الْمَسَاجِدِ، وَانْتِظَارُ الصَّلَاةِ بَعْدَ الصَّلَاةِ، فَذَلِكُمُ الرِّبَاطُ» (رواه مسلم).

      علامة أنك من أمة محمد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «إِنَّ أُمَّتِي يَأْتُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ غُرًّا مُحَجَّلِين [لغُرّ: الغرة: بياض في جبهة الفرس. المحَجَّلون: التحجيل: بياض في يدَي الفرس ورجليه، والمراد بهما النور الذي يكون على مواضع الوضوء يوم القيامة] مِنْ أَثَرِ الْوُضُوءِ، فَمَنِ اسْتَطَاعَ مِنْكُمْ أَنْ يُطِيلَ غُرَّتَهُ فَلْيَفْعَلْ» (متفق عليه).

شروط الوضوء

      أن يكون الماء مباح وليس مسروق.

      إسباغ الماء.

      أن يكون الماء طهوراً.

      إزالة ما يمنع وصول الماء للجسم مثل الدهانات وغيرها وخاصه للنساء.

      عدم الجهر بالنية عند الوضوء.

      عدم الزيادة عن ثلاث غسلات إلا في حالة أن العضو غير نظيف قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم (هذا الوضوء، فمن زاد على هذا فقد أساء وتعدى وظلم) رواه أحمد والنسائي وابن ماجه.

      لا ينبغي ذكر أذكار عند غسل كل عضو لم ترد في الشرع.

      عدم مسح الرقبة فهذا ليس من الوضوء.

      تخليل أصابع الأقدام.

أساسيات الوضوء

      الإسلام في الوضوء والطهارة لا تصحان من مشرك.

      العقل وهو ضد الجنون حيث يدرك المسلم أن يتوضأ.

      التمييز وهو من سن السابعة إلى البلوغ فهو شرط في كل العبادات ما عدا الحج.

معلومات عامه عن الوضوء

      الحرص على وصول الماء إلى كل الأعضاء خاصه في اليدين والرجلين وفي العقب وهو مؤخر الرجل قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «ويْلٌ لِلأعْقابِ مِن النَّارِ» (رواه مسلم).

      إذا أراد المسلم أن يتوضأ بعد قيامه من النوم من إناء فلا يغمس يديه حتى يغسلها ثلاث مرات لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم «إِذَا اسْتَيْقَظَ أَحَدُكُمْ مِنْ نَوْمِهِ فَلَا يَغْمِسْ يَدَهُ في الإِنَاءِ حَتَّى يَغْسِلَهَا ثَلَاثًا؛ فَإِنَّهُ لَا يَدْرِي أَيْنَ بَاتَتْ يَدُهُ» (متفق عليه).

      إذا صلى المسلم بغير وضوء ناسيا يجب عليه إعادة الصلاة.

      إذا توضأ المسلم ثم جاءت عليه نجاسة فيجب عليه إزالة النجاسة ولا يتوضأ.

 

وفي النهاية نسأل الله تعالي أن يجعلنا من التَّوابين، ويجعلنا من المتطهرين

والأوابين المستغفرين الغافرين الصادقين المتصدقين الصالحين المصلحين اللهم آمين يا رب.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -