أخر الاخبار

فقه الطهارة سؤال وجواب

فقه الطهارة سؤال وجواب

فقه الطهارة سؤال وجواب

فقه الطهارة سؤال وجواب من الأمور الهامة التي يجب أن تتعرف عليها جيدا، في الطهارة شيء أساسي في حياتنا اليومية ويجب أن نعتاد عليه، ولذلك سوف نتحدث اليوم عن فقه وأساسيات الطهارة وسنحاول الإجابة على كافة الاستفسارات الخاصة عن موضوع الطهارة.

تعريف الطهارة

  • للطهارة أكثر من تعريف في اللغة العربية، حيث تعرف الطهارة بأنها التخلص من جميع الأشياء القذرة.
  • كما يأتي معنى الطهارة بأنه زوال النجاسة والوصل إلى مرحلة النقاء، وفي الأمور الخاصة بالنساء في فترة الطهارة عكس فترة الحيض.
  • وتعرف الطهارة أيضا بأنها ليست للجسد فقط بل للقلب أيضا، فيلزم تطهير القلب من الذنوب والمعاصي من خلال فعل الأعمال الصالحة.
  • حيث يبتعد المؤمن عن معصية المولى عز وجل والشرك به، ويقترب من الله بالتوبة النصوحة والطاعة والإخلاص.

أنواع الطهارة

من خلال التعرف على فقه الطهارة سؤال وجواب، عرفنا أن الطهارة تنقسم إلى عدة أنواع تختلف تبعا لآراء العلماء وهي:

  • الطهارة الباطنة أو المعنوية وهي التوحيد بالله عز وجل وعدم الشرك به، وأن الله وحده لا إله إلا هو لا شريك له.
  • الطهارة الحسية وهي التخلص من النجاسة عن طريق الغسل أو التيمم أو الوضوء تيمنا بقول رسول الله (الطُّهُورُ شَطْرُ الإيمانِ).
  • الطهارة الحقيقية وهي التخلص من القاذورات والخبائث المتواجدة في كلا من المكان والملبس والجسد.
  • الطهارة الحكمية وهي عبارة عن إزالة كل ما يعوق الصلاة، وذلك عن طريق الاغتسال أو الوضوء أو التيمم.
  • طهارة الحدث وهي تقوم إما بالاغتسال في الحالات الكبرى أو عن طريق الوضوء أو التيمم في الحالات الصغرى.
  • طهارة الخبث والتي تتم من خلال الغسل والمسح والنطح.
  • الطهارة الظاهرة التي تتم من خلال طهارة الجسد والمكان والثياب.
  • الطهارة الباطنة التي تتم من خلال طهارة القلوب من الحسد والرياء والأمور النفسية الأخرى.

فقه الطهارة سؤال وجواب

فقه الطهارة سؤال وجواب

قد تضمن فقه الطهارة سؤال وجواب أهم استفسار يخص هذا الموضوع وهو شروط وجوب الطهارة، وقد قسمت تلك الشروط إلى 10 بنود هي:

  • الإسلام والذي عرف أيضا ببلوغ الدعوة، فلا يتم قبول النفقة من غير المسلم لقوله تعالى (وَمَا مَنَعَهُمْ أَنْ تُقْبَلَ مِنْهُمْ نَفَقَاتُهُمْ إِلاَّ أَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللهِ).
  • العقل من أهم شروط وجوب الطهارة فهي لا تجوز على المغمى عليه أو المجنون لقول رسول الله (أنَّ القلَمَ قد رُفِعَ عن ثلاثةٍ: عن المجنونِ حتى يبرَأَ، وعن النائمِ حتى يستيقِظَ، وعن الصبىِّ حتى يعقِلَ).
  • البلوغ الذي يعرف من خلال 5 علامات واضحة وهي إنبات الشعر والاحتلام والحيض والحمل والوصول لعمر 15 عام.
  • انقطاع الحيض أو انتهاء فترة النفاس لقول رسول الله (ونُقْصَانُ إحداُكنَّ الحيضُ، تمكثُ الثَّلاثَ والأربَعَ ولا تصلِّي).
  • دخول وقت الصلاة القادمة وتذكر الصلاة الفائتة.
  • عدم النوم.
  • عدم النسيان.
  • عدم الإكراه.
  • توافر الماء أو التراب الطاهر.
  • القدرة على الأفعال لقوله تعالى (فَاتَّقُوا اللَّـهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ).

أهمية الطهارة

تعد أهمية الطهارة من الأساسيات التي يجب التعرف عليها من خلال فقه الطهارة سؤال وجواب.

  • يجب أن يقوم الفرد بالجمع بين طهارة الجسد والقلب قبل الوقوف بين يدي المولى عز وجل، وذلك ليتقبل الله منه عمله ويستجيب لدعائه.
  • كما تعمل الطهارة الجسدية على الحفاظ على صحة البدن وتجديد نشاطه الحيوي.
  • وأيضا الطهارة تعد الطريق الذي ينال به العبد محبة المولى عز وجل، كما أنها شرط يجب القيام به قبل الصلاة والطواف.
  • تعد الطهارة أحد العبادات المستورة التي لا يمكن لأحد أن يطلع عليها غير المولى عز وجل، ولذلك فهي إشارة إلى صحة الإيمان.
  • كما أن القيام بالطهارة يعد دليل على اتباع أوامر الله سبحانه وتعالى واتباع منهج رسول الله عليه الصلاة والسلام، وبذلك تكون الطهارة سبب في الوصول إلى الجنة.

موجبات الطهارة

هناك بعض الموجبات الخاصة بالوضوء وأخرى خاصة بالغسل سنعرضهم فيما يلي:

موجبات الوضوء حيث يلزم الوضوء في الحالات الآتية:

الإمساك بالمصحف.

  • إقامة الصلاة سواء الفروض والسنن لقوله تعالى أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ).
  • الطواف كما قال رسول الله عليه الصلاة والسلام للسيدة عائشة رضي الله عنها (افْعَلِي ما يَفْعَلُ الحَاجُّ غيرَ أَنْ لا تَطُوفي بالبَيْتِ حتَّى تَطْهُرِي).

موجبات الغسل حيث يلزم الغسل في الحالات الآتية:

  • خروج المني سواء للرجل أو المرأة، كما يشترط الغسل في حالة النوم أو اليقظة وأيضا في حالة الشهوة أو عدم تواجد الشهوة.
  • التقاء الختانين وذلك لقول رسول الله (إذا جَلَسَ بيْنَ شُعَبِها الأرْبَعِ، ثُمَّ جَهَدَها فقَدْ وجَبَ الغَسْلُ).
  • الحيض والنفاس لقوله تعالى (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ قُل هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلاَ تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَ فَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمُ اللَّهُ).
  • الموت لقول رسول الله (اغْسِلُوهُ بمَاءٍ وسِدْرٍ، وكَفِّنُوهُ في ثَوْبَيْهِ)، ولكن لا ينطبق هذا على موت الشهيد.
  • الدخول في دين الإسلام، كما من السنن أيضا الغسل يوم الجمعة وأيام الإحرام وفي الأعياد وبعد غسل الميت.

نواقض الوضوء

يوجد بعض الأمور التي تنقض الوضوء ومن تلك الأمور ما يلي:

  • ما يخرج من السبيلين مثل البول والغائط لقوله تعالى (أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لَامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا).
  • خروج الريح المصحوب بنتن أو صوت لقول رسول الله (أنَّهُ شَكَا إلى رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ الرَّجُلُ الذي يُخَيَّلُ إلَيْهِ أنَّه يَجِدُ الشَّيْءَ في الصَّلَاةِ؟ فَقالَ: لا يَنْفَتِلْ -أوْ لا يَنْصَرِفْ- حتَّى يَسْمع صَوْتًا أوْ يَجِدَ رِيحًا).
  • خروج المذي والمني من غير شهوة.
  • ذهاب العقل الناتج عن النوم أو الإغماء أو تناول المسكرات أو حالات الجنون.
  • القيام بمس الفرج باليد سواء من الأمام أو من الخلف.
  • بعد القيام بتغسيل الميت.
  • تناول لحم الإبل.

كيفية الطهارة؟

فقه الطهارة سؤال وجواب

قد تم ذكر كيفية الوضوء في فقه الطهارة سؤال وجواب وكانت كالتالي:

  • حيث في البداية يجب أن تتوفر النية الخالصة، والبدء بالبسملة.
  • ثم نقوم بغسل الكفين 3 مرات، وبعد ذلك نقوم بالمضمضة 3 مرات وبعدها نستنشق 3 مرات.
  • ومن ثم نقوم بغسل الوجه بأكمله 3 مرات، مع وصول الماء اللحية عند الرجال.
  • وبعد ذلك نقوم بغسل اليدين إلى المرفقين بداية باليد اليمنى ثم اليد اليسرى مع إدخال الماء بين الأصابع.
  • ثم يمسح على الرأس مرة واحدة من الأمام إلى الخلف.
  • وبعد ذلك تمسح الأذن من الداخل والخارج مرة واحدة.
  • وفي النهاية نقوم بغسل القدمين إلى الكعبين بداية من القدم اليمنى ثم اليسرى، مع إدخال الماء بين الأصابع.
  • وقد ذكر رسول الله عليه الصلاة والسلام ذلك في قوله (دَعَا بإنَاءٍ، فأفْرَغَ علَى كَفَّيْهِ ثَلَاثَ مِرَارٍ، فَغَسَلَهُمَا، ثُمَّ أدْخَلَ يَمِينَهُ في الإنَاءِ، فَمَضْمَضَ، واسْتَنْشَقَ، ثُمَّ غَسَلَ وجْهَهُ ثَلَاثًا، ويَدَيْهِ إلى المِرْفَقَيْنِ ثَلَاثَ مِرَارٍ، ثُمَّ مَسَحَ برَأْسِهِ، ثُمَّ غَسَلَ رِجْلَيْهِ ثَلَاثَ مِرَارٍ إلى الكَعْبَيْنِ).

وفي نهاية المطاف نكون قد تحدثنا عن معنى الطهارة الصحيح، وذكرنا الشروط اللازمة لوجوب الطهارة التي تم ذكرها خلال فقه الطهارة سؤال وجواب، بالإضافة إلى توضيح أهمية الطهارة للإنسان وموجبات الطهارة نواقض الوضوء، وما هي الطريقة الصحيحة للوضوء.

تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -